أسلحة واختراعاتروسيا والخليج العربي

مخاوف غربية حول تدريبات الصين العسكرية الأخيرة مع روسيا

نقلت وكالة أنباء “شينخوا” عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية، أن التدريبات العسكرية المشتركة التي قامت بها الصين وروسيا، رسمت المسار لنقطة عالية جديدة للعلاقات الثنائية.

وأشار المتحدث العسكري الصيني إلى أن التدريبات العسكرية الصينية الروسية “زاباد/التفاعل 2021″، فتحت أيضا “آفاقا للتدريبات العسكرية بين الدول الرئيسية، واستكشفت نماذج جديدة لتخطيط التدريبات بشكل مشترك”.

وأفاد تان خلال مؤتمر صحفي بأن هذه التدريبات العسكرية المشتركة “أقيمت خلال الفترة ما بين يومي 9 و13 أغسطس الجاري، في منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي في شمال غربي الصين، واختتمت بنجاح عظيم وحققت أهدافاً تمثلت في تعميق الثقة الاستراتيجية المتبادلة بين الصين وروسيا، وتعزيز التبادلات والتعاون بين البلدين، وإطلاق العنان لقدراتهما القتالية”.

ولفت المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية إلى أن وزيري دفاع البلدين، الصيني وي فنغ خه، والروسي سيرغي شويغو، في حدث وصف بالبارز، راقبا “التدريبات وعقدا محادثات وأشرفا على توقيع وثائق التعاون”.

ولفت تان إلى ما يميز هذه التدريبات، واصفا إياها بأنها “المرة الأولى التي تتم فيها دعوة الجيش الروسي إلى الصين على نطاق واسع للمشاركة في تدريبات معركة استراتيجية ينظمها الجانب الصيني”.

وأوضح المتحدث باسم زارة الدفاع الصينية أن التدريبات شهدت “دمج القوات الصينية والروسية في مجموعات، حيث وُضعت خطط التدريبات بشكل مشترك، وتم تنفيذ عمليات مشتركة في نفس ساحة المعركة”، مشيرا أيضا إلى أنه جرى “تطبيق نظام معلومات القيادة المصمم خصيصا للجيشين خلال التدريبات وتمكنت القوات المشاركة من إجراء تنسيق فعال بفضل نظام المعلومات”.

وقال تان إن التدريبات العسكرية “تظهر حزم وقدرة الجانبين على التعامل المشترك مع التهديدات الأمنية وحماية الأمن والاستقرار الإقليميين”، مشيرا إلى أن “الجيشين سيعززان الاتصالات الاستراتيجية والتعاون العملي في المستقبل، وسيواصلان استكشاف نماذج جديدة للتعاون العسكري الدولي، من أجل إضافة أبعاد جديدة للشراكة القائمة على التنسيق الإستراتيجي الشامل بين الصين وروسيا في العصر الجديد”.

المصدر: شينخوا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى