أسلحة واختراعاتمحليات روسية

بوتين: السلاح الروسي يحمي اليوم بشكل موثوق أمن دولا كثيرة

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن السلاح الروسي كان يحظى دائما بطلب كبير في الأسواق العالمية وهو يحمي اليوم بشكل موثوق أمن دولا كثيرة جدا.

وفي كلمة ألقاها لدى افتتاحه منتدى “الجيش-2021، اليوم الاثنين، ذكر بوتين أن “حصة أحدث أنواع الأسلحة في قواتنا النووية الاستراتيجية تفوق 80%”، مضيفا أن الكثير من الأسلحة الروسية لا توجد لها بدائل في العالم من حيث خواصها، وسيستمر هذا الوضع مدة طويلة بالنسبة لبعض أنواعها.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن تطوير الصناعات الحربية والقوات المسلحة يتم على أساس “القاعدة النقنية الجديدة وبناء على إنجازات علمنا وبرامج الدراسات الأساسية”.

وتابع بوتين: “لقد قتل مرارا إن روسيا القوية السيادية بحاجة إلى أسطول حربي قوي ومتوازن، وهو يلعب اليوم الدور المحوري في ضمان أمن دولتنا ويحمي بشكل موثوق مصالحنا الوطنية ويسهم بقسط كبير في تعزيز التكافؤ الاستراتيجي والاستقرار الدولي”.

وذكر رئيس الدولة أن سفينتين حربيتين جديدتين وأربع غواصات، بما فيها غواصتان نوويتان حاملتان للصواريخ، سيتم تدشينها في مصانع السفن الروسية اليوم الاثنين.

وأشار إلى نجاح المشاريع الوطنية في مجال تصميم وتطوير الأنواع الواعدة من الأسلحة، بما فيها منظومة “كينجال” للصواريخ فرط الصوتية التي يتم إطلاقها من الطائرات، وطائرة “أوخوتنيك” المسيرة بعيدة المدى.

وقال بوتين إن حديقة “باتريوت” (الوطني) في مقاطعة موسكو، تستضيف فعاليات متندى “الجيش” الدولي، ومنها معرض الأسلحة والتقنيات العسكرية للمرة السابعة على التوالي وأن المنتدى نفسه والألعاب بين الجيوش تجمع بين عسكريين روس وأجانب وقادة صناعات حربية ومدارس علمية وهندسية مختلفة.

وتابع أن المعرض المقام في إطار المنتدى يظهر “المستوى الحالي لقواتنا المسلحة والأهم أنه يمثل الطاقات الابتكارية والتقنية القوية التي ستحدد مسارات التطور الديناميكي النوعي للجيش والأسطول في روسيا خلال السنوات القادمة، مشيرا إلى أن هذا التطوير يعد من أولويات الدولة الروسية.

وقال الرئيس الروسي إن بإمكان الأخصائيين الروس وزملائهم الأجانب من حوالي 100 دولة أن يطلعوا على المنتجات الجديدة لقطاع الصناعات الحربية ومناقشة آفاق تعميق الاتصالات في مجال التقنيات العسكرية شؤون الدفاع وضمان مصالحها الوطنية للدول.

وأكد بوتين أن لدى روسيا ما تعرضه على حلفائها وشركائها في هذا المجال، مشيرا إلى أن روسيا تنفذ في السنوات الأخيرة برنامجا حكوميا خاصا بتطوير قطاع الصناعات الحربية، الأمر الذي جعل ممكنا تزويد القوات المسلحة الوطنية بأنواع الأسلحة الأكثر حداثة.

المصدر: “تاس” + “نوفوستي”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى